كيف يفكر الفلاسفة

SKU
978-9948-425-39-7
متوفربالمخزون
SR 51
الصفحات: 546 الناشر: مدارك التصنيف: فكري
تنطلق أطروحة هذه الدراسة من فرضية أن الخطاب الصوفي، والخطاب الفلسفي ( جسد مجتاز ). وقد بدأت الدراسة لإثبات هذه الفرضية بتعريف مفهومها للجسد المجتاز، واستعراض مصادرها في تكوينه، ومراجعها في تدعيمه. ثم اتخذت من خطاب إخوان الصفاء الفلسفي( القرن الرابع الهجري )، وخطاب فصوص الحكم والفتوحات المكية لابن عربي 558-638هـ ، نموذجاً، تدلل من خلاله على صحة فرضيتها أو على الأقل على وجه من صحتها ... يقوم مفهوم (الجسد المجتاز) على فكرة أن الإنسان لا يمكنه أن يفكر من دون الاستعانة بخبرات جسده الحسية، فهو يعرف العالم من خلال جسده، ويبني تصوراته لما في العالم من خلاله أيضاً. وهو قادر على أن يجعل من هذه المعرفة الجسدية الحسية خطاباً، يُعبر فيه عن ذاته ورؤيته. فالإنسان هو الكائن الوحيد القادر على أن يتجاوز بجسده، لا أن يتجاوز جسدَه، أي أن يعبُر من خلال جسده عوالم مرئية وغير مرئية، يصوغها في شكل خطابات تحكي تجاربه الوجودية. (الجسد المجتاز) هو إذاً، استخدام جسد الإنسان ومقتضياته مجازاً لصياغة حقائق إلهية وكونية وفلسفية وصوفية.. كتاب فكري يحتوي على عدة فصول
كتابة تعليق
فقط العملاء المسجيلن يمكنهم كتابة المراجعات. الرجاء, تسجيل الدخول or انشاء حساب جديد
To Top