كرونولوجيا الثورة العربية الكبرى

SKU
978-614-429-000-2
متوفربالمخزون
SR 60
  الصفحات:672 الناشر: مدارك التصنيف: اصلاح سياسي
الثورة هي إعلان لولادة الروح وانعتاق من إسار القوة . كل ثورة تتمرد على القيود تولد فيها روح جديدة وعلاقات إنسانية جديدة . كل انزلاق للقوة معناه تعطل ولادة الروح . بلال كان يكرر: أحدُ ...أحد , في إشارة واضحة لولادة الروح الجديدة. كل ميل للقوة معناه الوقوع في عبادة صنم القوة من جديد , وأن الثورة تحولت من الروح إلى المادة, فلا تبقى ثورة , بل صراع بين قوى طاغوتية تهمّها السلطة أكثر من ولادة الروح . في الوقت الذي يتصاعد فيه العنف يبدأ الشباب في التسلح للدفاع عن أنفسهم , ولكن أين الدفاع أين الهجوم ؟ إن إسرائيل تسمي وزارتها الحربية وزارة الدفاع الإسرائلية, وهي التي تشن الحروب دوماً. يقول هتلرفي كتابه ((كفاحي )):أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم ؟ في الحديث أنه إذا التقى اثنان بالسيف يتقاتلان فالقاتل والمقتول في النار ,وحين يتعجب الصحابة :هذا القاتل و فما بال المقتول ؟ يشرح لهم نبي الرحمة أن القاعدة النفسية عند الاثنين واحدة :((كان حريصاًعلى قتل صاحبة)).المسألة هي من سبق كان القاتل , ومن تأخر عن القتل كان المقتول , ولو استطاع السبق لتحول القاتل مقتولاًوالمقتول قاتلاً . قصة ولدي آدم في القرآن لم تأت من فراغ , فهي تقول بمبدأ عدم الدفاع عن النفس , لأن من يقتُل هو الخاسر وهو النادم الذي يتوب في النهاية , ويعترف للمقتول أنه كان على صواب . وتُنبتُ شجرة الحق والحرية والعدالة. ولكن بيننا وبين هذا الفهم مسافة سنة ضوئية .
كتابة تعليق
فقط العملاء المسجيلن يمكنهم كتابة المراجعات. الرجاء, تسجيل الدخول or انشاء حساب جديد
To Top