قيلولة أحد خريفي

SKU
20130714
متوفربالمخزون
SR 20
الصفحات: 101 الناشر: طوى التصنيف: رواية

رواية فائزة بجائزة الطيب صالح للرواية 2012

بنوع من الوله العذري أحدق فيها..

أحس باختلاجة في صدري..

أنتشل القلم من جيبي داخلي.. أدون كلمات، بسرعة، على تذكرة القطار، أختلس نظرة إليها... تلتقي عيوننا. هل تتصورين أنني سأكتب رقم هاتفي مثلا؟ أختلس نظرة وأنشغل بالكتابة. أضع القصاصة في جيبي، أرنو إليها مجددًا.. أمسك هاتفي الجوال، أنقر على زر الرسائل، أختار: "رسالة جديدة". بحروف لاتينية أشرع في تدوين الأفكار، التي ألهمتني إياها فاتنتي الجميلة، وأخزنها على الهاتف. لو كنت بطلًا في رواية أو فيلم سينمائي لخلعت قميصي وشرعت في الكتابة عليه، لأسرق إعجاب جميلتي، ولكن الحياة ليست رواية جميلة نقضي في صحبتها لحظات، ثم ننساها بسرعة، مثلما اعتدنا نسيان كل شيء. لا مكان للجنون الشهي في الحياة، يا نور الدين. حين سألتني البنورية عن عملي لم أقل لها إنني كاتب، كان ردي حاسمًا وقاسيًا: "عاطل عن العمل"، فكيف أخلع قميصي لأكتب عليه؟

كتابة تعليق
فقط العملاء المسجيلن يمكنهم كتابة المراجعات. الرجاء, تسجيل الدخول or انشاء حساب جديد
To Top